سياسة
القراء : 3133

عرض تفصيلي للخبر
صورة أرشيفية لناقلة نفط صورة أرشيفية لناقلة نفط

ربان "أنوار ليبيا ": مازلنا عالقين في البحر، والنيران تشتعل في السفينة

أجواء نت : خاص 24 مايو 2015 - 20:17

قال ربان ناقلة النفط "أنوار ليبيا" التي قصفت صباح اليوم فخري زايد: إنهم ما زالوا عالقين في عرض البحر على بعد ثلاثة كيلومترات من شواطئ مدينة سرت مع استمرار اشتعال النيران في الناقلة .

وحذر زايد  في تصريحه لأجواء نت من كارثة بيئية قد تحدث بسبب استمرار تسرب الوقود من الناقلة الذي يقدر بـ 35 مليون لتر مكعب، كانت ستزود به محطة الخليج البخارية في سرت .

وأكد زايد إصابة أربعة من أفراد الطاقم، جرى إسعاف اثنين منهم، وأن الطائرات استهدفت العاملين برشاش بشكل مباشر بعد أن دمرت غرفة التحكم الرئيسية في الناقلة .

وقال مدير وحدة التشغيل بمحطة كهرباء الخليج البخارية بسرت حسن الفرجاني: إن الناقلة التي ترفع علم ليبيا وتحمل اسم "أنوار ليبيا"، كانت قادمة من مدينة الزاوية وذلك لتزويد المحطة بالوقود.

من جهته، قال رئيس أركان سلاح الجو التابعة لرئاسة أركان "مجلس النواب" صقر الجروشي: إن الطائرات المقاتلة قصفت السفينة بعد أن حذرتها لأنها لا ترفع علما قبالة سواحل مدينة سرت لكن السفينة تجاهلت التحذير.

 وأضاف الجروشي في تصريحه لوكالة رويترز " القوات الجوية منحت السفينة فرصة لتقييم الوضع ثم هاجمتها؛ لأنها كانت تنزل مقاتلين وأسلحة، مشيراً إلى أنهم في حالة حرب ولن يسمحوا بأي انتهاكات أمنية برا أو بحرا" حسب قوله.

ودانت وزارة الدفاع بحكومة الإنقاذ الوطني ـ في بيان لها اليوم ـ قصف الناقلة واصفة العمل بالإجرامي، و توعّدت كل المتورطين في ارتكاب هذه الجرائم التي تصنف على أنها جرائم ضد الإنسانية، حسب البيان.

وكانت سفينة شحن تركية تعرضت في 11 مايو الجاري لقصف جوي من طائرة تابعة للقيادة العامة للقوات المسلحة المعينة من "مجلس النواب"؛ ما أدى إلى مقتل أحد أفراد طاقمها.

مصدر الصورة: موقع ويكيبيديا.

التعليقات

أضف تعليقك علي الخبر